Orators Messages

so many skilled orators...

Marah Bashir
Gr.12C, Al Mawakeb Al Garhoud

قَبْلَ أن نفترق ونتوادع... لا بُدَّ من وقفةٍ قصيرةٍ، ولا بُدَّ من كلمةٍ وجيزةٍ. هل سأقولُ وداعًا مدرستي التي أنارت لنا الطريق؟... هل سأقولُ وداعًا لأساتذتنا الذين سعوا جاهدين لكي ننال شرفَ التفوقِ؟ هل سأقولُ وداعاً لصديقاتي اللاتي وقفن إلى جانبي منذ بدايةِ الحكاية... قلبي لا يصدقُ بأننا سوفَ نفتَرِقُ يا مدرستي الغالية، لديَّ شعورٌ متدفّقٌ... وفرحةٌ غامرةٌ... و بسمةٌ مرسومةٌ على شفاهي... بأنني حققّتُ ما حَلمتُ به، لحظةَ دخولي مدرسة المواكب العظيمة. عندما قيل لي بأنني انتقلتُ للمرحلةِ الثانية، كادت الدموعُ تنهمِرُ من عينيّْ... لعظيمِ هذه اللحظة. هذا الْيَوْم، هو يومٌ مميز عن باقي الأيام، لأنه أعظم و أروع لحظةٍ نعيشها نحنُ الخريجين. مدرستي... أنتِ المنزل الذي أحببتهُ، فبكِ رأيتُ المحاسنَ... و فيك شممتُ عبيرَ الحنان، و أولُ الحكايةِ كانت لي في الصّفِ الثامن... عندما انتقلت يدي من يدِ أمي إلى يدِ معلمتي التي كانت كانت أمّي الثانية، و يا لروعةِ و جمالِ هذه الأيام التي قضيناها مع مدريسينا. أمي الحبيبة، لقد كَبُرَت هذه الطفلة ُ التي ترعرعت في مدرسة قلبك الجميل، ونامت على وِسادةِ حُضنكِ، وكَبُرَت معها طفولتها... فها هي الآن تُحقّق أول أحلامِها. أبي الغالي... قد آن الأوان أن أضع عبئًا ممّا عَلَيْك، على ظهري.. أن أهدي فرحتي الكبيرة في هذا الْيَوْمَ لَكَ أنت.. سيادتي سادتي إنه لشرفٌ عظيمٌ أن أقف بين أيديكم، لأتكلّم نيابةً عن أصدقائي.. تَدُقُ ساعةَ النهايةِ بكلِ فخرٍ، وشوق، وألمٍ، وحنينٍ إلى ساعاتٍ أمضيناها في مدرستنا نعم... إنها الفرحةُ الحقيقية، فأمام هذه الموجةِ تنكسرُ كل الكلمات؛ ففي هذه اللحظةِ... رسمنا بنجاحنا فرحةً كبيرةً على وجوه أهالينا ومعلمينا. ها هي شمسُ التفوقِ... تُشْرِقُ من جديد. و ها هي ابتسامةُ النجاحِ... تَرتسِمُ على وجوهنا جميعًا.

Mahmoud Al Kubaisi
Gr.12B, Al Mawakeb Al Barsha

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد أما بعد….
في الساعة التي علمتُ فيها أنَّني سوف أتشرَّفُ بإلقاءِ هذهِ الكلمةِ أمامَكُم، في هذا اليوم المباركِ انتابني شعورٌ بالفخرِ والاعتزازِ على هذه الفرصة النَّادرة والسَّعيدة في حياة الطالب المتخرِّج إذْ سَنَحَتْ لَهُ الفرصةُ أنْ يتكلَّم نيابةً عن زملائهِ الذين يجتمعُ بهم اليوم قبل أن ترسلَهم أحلامهم وآمالهم وتطلّعاتهم إلى شتى أنحاء العالم، و كلّ واحد منا يبحث في حقل من حقول العلم المختلفة في إحدى الجامعات المرموقة سواء داخل الدولة أو خارجها، وفي هذه اللحظةنحني هاماتنا إجلالًا وعرفانًا وامتنانًا لحكومتنا الرشيدة التي أتاحت لنا الكثير الكثير متذكرين قول الشيخ زايد رحمة الله: "إن تعليم الناس و تثقيفهم في حدّ ذاته ثروة كبيرة نعتزُّ بها، فالعلم ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علميّ " لذلك نقول: شكرًا لمدستنا التي ترعرعنا فيها منذ نعومة أظفارنا إلى يومنا هذا و نتقدم بأسمى آيات التقدير و الإجلال لأساتذتنا الكرام وهم من صفوة المدرسين في دولة الإمارات. وبعد هذا وقبله نسأل الله تعالى أن يمكننا من ردِّ الجميل إلى أهلنا الذين بذلوا أعمارهم وجهودهم في بناء هذا الجيل.
و الآن أتوجه إلى زملائي الخرّيجين الذين قضَّيتُ معهم أجمل أيام حياتي في هذه الفترة الذهبية، أقول لهم إن أمامنا لحظات معدودة ومحدودة تجمعنا قبل منطلق مستقبلنا فلْنَصنعِ المزيدَ من الذّكريات ومهما طالت السنوات بعد فراقنا ومهما بعدنا عن بعضنا البعض، فسنظل عائلة واحدة سنظل نتفيَّأُ بظل شعار المواكب؛ فنحن أبناؤها البررة.. نحنُ هي.. وهي نحنُ ..نحن المواكب والسَّلام عليكم .

Fatma Al Hashimi
Gr.12A, Al Mawakeb Al Garhoud

On Tuesday, March 13, 2018, I was chosen as one of the candidates to represent the wonderful school that I have been in my entire life. The honor and happiness this opportunity brings to my heart is almost unimaginable. At first, I couldn’t believe it; I really couldn’t! It then hit me that hard work does pay off. My confidence sky-rocketed and my morale was boosted like never before. I felt like I could conquer the entire world with my bare hands. A surge of adrenaline rushed through me as people assured me that I had successfully made it into the second tryouts. I felt my eyes swelling up as I looked at the paper. Hundreds of thoughts ran through my mind. I might actually be the one who will give a beautiful speech on one of the most important nights any student will ever experience… a night where you are handed your diploma and officially become a responsible adult of the community that you will soon join and immerse in. Speaking at such an important event will not just be memorable but will be a great privilege as well. During that night, I will be honored to represent my second home and the students who will be graduating. I will hold my head high and lead the class of 2018 as we take our first steps into the mysterious future.

Mohammed Yazan
Gr.12B, Al Mawakeb Al Barsha

"نعم أنتم أملنا ومستقبلنا وللمعلمين أقول أنتم صناع المستقبل ولجميع التربويين شكرًا لكم، وكل عام والإمارات في أعلى مراتب العلم " من هذه المقولة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله أبدأ سلامي عليكم ورحمة الله وبركاته: أهلي .. أصدقائي والضيوف الكرام ...
لقد دقت ساعة نهاية المشوار، سنين أمضيناها هنا في هذه المدرسة التي عشنا فيها أحلى الأوقات، حكايتي بدأت وأنا طفل صغير حين انتقلت يدي من يد والدتي إلى يد معلمتي التي كانت بمثابة أمي الثانية، وبدأ مشواري منذ ذلك الحين و استمر إلى هذه اللحظات،لحظات الوداع. إنها لحظات حاسمة ومؤثرة في تاريخ كل طالب ولكنها ممزوجة بألم الفراق ....
فبكِ،يا مواكب تحقَّق حلم من أحلامي أمام عيني اليوم ! حلمي بأن أقف على هذا المنبر الذي عبرَتْ من خلاله أجيال كُلِّلتْ بالنجاحات والإنجازات لتفتح بتخرِّجها أبوابًا لطيور الأمل والمستقبل الواعد. اليوم رأيت خيال كل شاب حضر حفل تخرجه من قبل. وسعدت بهم، وشعرتُ شعور كل فرد وقف هنا. هأنذا الطالب الذي عاش معكم وبينكم سنين حياته بين صعود وهبوط. سأغادرك يا مواكبي وكلي فخر بانتمائي لكِ أيتها المدرسة العظيمة. وهأنذا طالب مستعد لمواجهة المصاعب والتحديات في المستقبل الآتي ... وقوفي بينكم اليوم لأشكركم، لا لأُمثِّل نفسي فحسب بل بالنيابة عن كل طالب وطالبة فخورين مثلي بانتمائهم للمواكب... منزلهم الثاني... لأن الحقيقة الواضحة أنه بسببك يا مدرستي، أصبحنا على ما نحن عليه الآن من تفوق وجاهزيَّة واستعداد... ونعدك أن نحمل رايتك ونردد اسمك في جميع أنحاء العالم أينما كنا... وأخيرًا أقول لك وداعًا وقد امتزجت دموع الفرح باستقبال الغد بدموع الحزن لفرقة الأمس الذي كان أروع ما يكون .. باسمي واسم زملائي أشكركم جميعًا على أمل اللقاء بكم. و لمدرستي أحييك .. حقًا أحييك ..... محمد يزن السبسبي

Tia Ali
Gr.12A, Al Mawakeb Al Barsha

Je suis très honorée et émue de s’adresser à vous au deuxième tour. Je voudrais parler au nom de la classe deux mille dix-huit le jour de la remise des diplômes parce que j’espère être une bonne déléguée qui résume le trajet des diplômés d’AMSI. Il y a une vérité incontournable à laquelle nous devons tous faire face, une réalité qui confirme que finalement, tout va évoluer, tout va finir. Un sentiment de nostalgie m’a envahi en réalisant que, non pas seulement cette année, mais un long chemin est sur le point d’écrire sa fin. Je suis tellement triste parce que je vais dire au revoir à tous mes copines et copains qui m’ont accompagnée le long de ce chemin. Mais je suis aussi heureuse de commencer une nouvelle histoire. Je voulais autant faire ce discours, et je suis consciente que peut être ce seront mes derniers mots. Pour cela, je veux rendre ce discours mémorable à l’honneur de mes camarades, mes enseignants, mes administrateurs et mes parents. Je voudrais les remercier pour tous leurs efforts qu’ils ont faits pour me soutenir et me rendre meilleure. Cette occasion est une opportunité à refléter mon évolution dans cette école et ma gratitude envers les personnes qui m'ont aidée. J'ai des mémoires dans chaque coin de cette école et je veux les transmettre aux

Annabelle Ghanem
Gr.12C, International School of Arts & Sciences

I would like to start off by expressing my gratitude for allowing me to proceed into the second tryouts, bringing me a step closer to attaining one of the greatest honors an AMSI student may be given. Not only does this opportunity enable me to speak on one of our most life changing days, but most importantly, it allows me to voice out the long journey that we have been on, to our loved ones, on behalf of my beautiful family. Most educators at ISAS already have a painted image of me engraved in their heads; a young seventh grade student named Annabelle Ghanem prancing throughout the halls saying; “I’m going to deliver the speech on graduation day!” Since then, my educators and classmates have done nothing but support me on this mission, which fueled the drive that got me to be standing in front of all of you today. There’s no greater love and devotion present in anyone’s heart than the one I have for my school. I’ve watched people join and leave; I’ve watched fights breakout and beam; I’ve heard laughter erupt and have seen smiles float on faces. I’ve seen troublemakers turned leaders and children turned innovators. I’ve discovered so much of myself: my capabilities, my passions, and my perseverance. The perseverance to follow and attain the goals that I have set to myself. Gratefulness is an understatement towards the time and effort which my ISAS family, teachers and administrators, put into transforming us into the makers of change that we are today. Without an administration with such core values and classmates with such big hearts, I would not be the person I am today, and for that I am truly thankful. No matter where we end up, no matter how far we go, we will always be one great big family, grown on the sands of our glorious UAE, nourished and flourished in our lovely AMSI..

Marc Chammas
Gr.12D, Al Mawakeb Al Garhoud

Mesdames et Messieurs, Cette cérémonie est un événement singulier, pour moi. Je suis non seulement un lauréat mais aussi un véritable ambassadeur de l’école, un représentant de ce que je considère comme le foyer qui m’a formé. Je le dis très simplement que tout au long de ma carrière professionnelle future, l’institution où j’ai fait mes classes demeurera une référence d’où je puiserai souvent mes ressources. Ces ressources je les puiserai dans le souvenir de tous ceux qui ont accompagné ma réussite : les équipes enseignantes et administratives, mais aussi mes camarades, ceux qui m’entourent aujourd’hui. Cette cérémonie conclut brillamment un chapitre de ma vie, et m’ouvre grand les portes de l’avenir. C’est pour moi le début d’une nouvelle vie. Vous voyez ces petites étoiles qui brillent dans mes yeux? Ces étoiles portent plusieurs noms: succès, réussite, reconnaissance du travail accompli, confiance en soi et en l’avenir, amitié, solidarité entre camarades. Ces étoiles, c’est mon trésor le plus précieux.

Mostafa El Miski
Gr.12B, Al Mawakeb Al Barsha

Today marks a very special day for all of us. To audition for this speech is something exhilarating. One only needs to step outside to sense the animation echoing through the buildings’ hallways. When I was selected to participate in the second tryouts, I felt the adrenaline pumping. It wasn’t your average, everyday mediocre feeling. It was something far beyond… far more thrilling. The sudden rush of confidence surging through every vein in my body was indescribable. As I attempted to write the speech, words effortlessly flowed onto my draft, for they were “words of heart”…words that spoke of friendships forged, experiences gained, and lessons learned. I understand that there are many challenges to come; however, I am a man who has faced formidable feats, and the rush of surmounting these difficulties is the euphoria I live for. No matter how tough things get, the urge to test myself far beyond my capabilities, to strive and to seek, and to overcome all obstacles are what keep me going and stop me from yielding. I believe that being able to deliver a speech on graduation day and being able to extend my gratitude to a school that has contributed to my success and shaped me into the man I am today is the greatest honor. I hope that I will be able to give back to my school and contribute to the prosperity of Al Mawakeb, making its name echo among generations for years to come.

Nour Rabih
Gr.12A, International School of Arts & Sciences

عندما سمعت أنني تأهلت إلى المرحلة الثانية من التصفيات، أشرقت الدنيا أمامي، وفرحت لأنني ترشَّحت لأمثّل زملائي الخريجين والخريجات، ولأكونَ صوتَـهم الذي سيشكر مدرستنا التي ضمَّتنا لها خلال سنواتنا الدراسية. لا توجد كلمات تعبِّر عن الأثر الذي تركته المواكب و ISASفِيَّ وفي أصدقائي. لذلك أودّ أن ألقي خطاب التخرّج، لأنها فرصة وشرف لي في آن، لكي أذكر علناً مدى امتناني وشكري لِـ AMSI على أحلى سنواتٍ قضيتها في هذا البيت الكبير.
السادة المعلمين، السادة أولياء الأمور هل بالإمكان الرجوع بذاكرتكم إلى حين كنا أطفالاً. حين كنا في تلك المراحل المبكرة التي لا نأبه بما يظن الناس بنا. كنا نسعى جاهدين لنتعلم ما يحلوا لنا. لقد تعلمنا المشيَ بالتكرار، تعثرنا فوقفنا وحاولنا من جديد، ثمّ تعثَّرنا وحاولنا... إلى أن مشينا بدعمكم. هل تذكرون كم تلعثمنا إلى أن تكلمنا بالشكل الصحيح. وكيف تعلمنا القراءة والكتابة؟! هكذا هو الأمر مع مدارس AMSI . فمنذ انضمامي إلى عائلة المواكب و ISAS قدّموا لي، ولزملائي، الدعم الكبير لتحقيق آمالنا وطموحاتنا وأهدافنا، بغض النظر عما يظنّ الآخرون بنا.
كم سنحنّ إلى هذا البيت الجميل الذي ضمنا إليه! الذي عشنا فيه أيامًا وسنين جهدَ فيها معلّمونا الملهمون ليُنيروا لنا الطريق. ولكن حان الوقت لنقول وداعاً لآخر مؤتمر MUN، لآخر حصة رياضيات، لآخر لعبة كرة قدم، ولآخر يوم مدرسي. والآن يأخذ كلٌّ منّا درباً ليصنع مستقبله في عالم الغد المجهول. شكرًا AMSI لأنكم مكَّنتمونا من اكتشاف طاقاتنا وشخصياتنا وساعدتمونا على تحقيق أحلامنا...

Noora AlAttar
Gr.12A, Al Mawakeb Al Barsha

هنا في هذا الصرحِ العظيم وبين جَنَبَاتِ هذا المبنى أَيْنَعَتْ ثمارُ بِذرةٍ بُذِرَتْ منذُ سنوات،بذرة نمتْ و امتدَّت جذورها، لتنهلَ من مَعِينِ العلمِ و ارْتوتْ على يدِ نُخْبَةٍ من خِيرَةِ المعلمين والمربِّين، ها أنا اليومَ، أسافرُ بذاكرتي لأوَّلِ درسٍ تعلَّمْتُه في المواكب ، حدثتنا معلمة العلوم عن نموِّ الأشجار، فَقُمْتُ وأصدقائي بزرع بذرةٍ صغيرة، في تلك اللحظةِ رأيتُ نفسي فيها، رسَخْتُ جذوراً ثابتةً في أرضِ المواكب، هذه الأرض التي روَّتني قِيَمًا مُثْلى و سَقَتْنِيْ حُبًّا خالصًا، و وفَّرتْ لي بيئةً حمَتْني منَ الْعواصفِ التي قَدْ تَهُزُّنِي، فَسِرْتُ بخطىً ثابتةٍ و طموحٍ عالٍ و تَرَعْرَعْتُ بينَ بُذُورٍ كُنْتُ واحِدَةً منهنْ، كَبُرْتُ معهنْ، و تَنَشَّقْتُ عَبِيْرَ حُبِّهِنْ، شَاركنَ مَعي فرحَةَ مُثولِي أمامكم اليوم ، فرحة انتقالي وترشُّحي لهذه المرحلة من إلقاء كلمة الخرِّيجين، فَقَدْ شَعَرتُ لأوَّلِ مَرَّةٍ بِعِظَمِ الْمَسْؤُوْلية الموكلة إلى عاتقي، حَيْثُ سَأُمَثِّلُ خِيْرَةَ طلابنا، أمّا السَّببُ الَّذي دَفَعَني اليوم لأتكلَّمَ باسْمي وباسْم أحبابي و أصدقاء العمر، هو أنَّ التَّجْرِبَةَ التي عشناها في المواكب زوَّدتنا بزادٍ نَستطيع به أنْ نقِفَ بِشُموخٍ، ونواجهَ التَّحدِّيات ونجتاز الصِّعاب و نَصِلَ إلى أعلى القمم، تاركين بصمة المواكب. في أرضها ، نَشَأْتُ على حُبِّ العلم و المعرفة، فقد سقاني مُعلِّميَّ قَطَراتِ شَغَفٍ للاكتشاف، و ارْتَوَيْتُ بِحُبِّ التَّمَيُّزِ و الاطِّلاع، فَتَفَتَّحَتْ أوراقي بِلَهْفَةٍ للازْدِهار، ثُمَّ أَشْرَقَتْ عَلَيَّ شَمْسُ المواكب، بَعَثَتْ بِدِفْئِها الحنانَ و الطُّمَأْنِينةَ في جوفي، و كَأَنَّ أَشِعَّتَها تقولُ ليْ :"مَرْحَبًا بينَنا"، فَفي حِضْنِها وجدت المأمن من مخاوفي، و في قلبها استوطنتْ مشاعري، و تمرُّ بنا الأيامُ ، و إذا بالبِذْرةِ تستحيلُ شجرة وارفة الظلال وقد أينعت ثمارها .. والزَّارعُ .. المواكب. و اليومْ .. في عام زايد، نَسْتَلْهِمُ خطى والدِنا وقدوتنا زايد رحمه الله لنكونَ جزءًا من غرسِه، سائرين على نَهْجِهِ ، مستمرين في العطاء ورفعِ راية العلم و التطور.

Mennah el Kobba
Gr.12A, International School of Arts & Sciences

كنتُ أنتظرُ هذا اليوم بفارغ الصبر، أسألُ نفسي كل يوم: "هل سيتـمُّ اختياري؟ هل سيتـمُّ قبولي؟ هل سأقفُ على ذلك المسرح الكبير ألقي الخطاب أمام مئات من الحضور؟ هل ستشاهِداني؟ أمي وأبي، وأنا واقفة أُهدي لكم هذا الخطاب؟ وجاء اليوم المنتَظَر، "مِنَّة، لقد قمتِ بتخَطِّي المرحلة الأولى"... موجةٌ من المشاعرِ والأحاسيس فاضت في داخلي، فرحٌ وخوفٌ وحماسٌ ورَهبَة... فالمنافسة ستصبح أصعب وسيَعلو سَقف التحدِّي، لكنني أؤمن بقدراتي، وأثق بأنني قادرة على تخطّي هذه المرحلة... وها أنا الآنَ أقفُ أمامكم، ألقي عليكم هذه الكلمات التي قد تعتَبر مجرّد كلمات في نظركم، ولكنها بالنسبة إليَّ أكثر من ذلك، فهي تُمَثِّلُ لحظاتٍ أودّع فيها أربعَ سنوات من الذكريات، لحظاتٍ أوَدِّع فيها زملائي ومعلميَّ، لحظاتٍ أودِّع فيها مشوار أكثر من اثنتي عشرة سنة، وأقبِلُ بعدها على بداية جديدة. هي لحظاتٌ لا أستطيع وصفها ومشاعر مختلطة لست قادرة على التفريق بينها. إلقائي لكلمة التخرج هو أمر طالما أردت أن أقوم به. وللأمر أسباب عديدة، السبب الأول نظرةٌ أريدُ أن أراها في عينَي أمي وأبي، ودموع فرَحٍ... بلادي هي السبب الثاني، فأنا لا أستطيع نسيان فضلها عليّ ما حييت، فربَّـما بهذا الخطاب أستطيع أن أمثّلَها وأردَّ لها جزءًا مِـمَّا قدمته لي... والسبب الثالث من أجل نفسي من أجل طموحي الكبير للوصول إلى هذا اليوم لأثبت أنني قادرة عل فعل كل شيء أطمح به... والسبب الأهمّ، من أجلِ مدرستي، المدرسة الدولية للفنون والعلوم – ISAS، من أجل أن أشكركِ وأمثّلك بكلماتي البسيطة التي لن تكون في مقام ما قدمتِه لي، ولزملائي... هذا الخطاب من أجل الذكريات... من أجل معلمينا... من أجل كلّ لحظة تعثّرتُ فيها وساعدتني ISAS للنهوض والمحاولة من جديد... فشكرًا ISAS ... شكرا يا بيتي الثاني، ووداعًا، وداعًا لكلّ ذكرى ولكل أثر تركناه فيكِ مدرستي. وداعاً يا أحلى سنين العمر.

Maria Diab
Gr.12A, Al Mawakeb Al Garhoud

Mesdames et Messieurs, Ma sélection pour cette deuxième audition est une merveilleuse opportunité et un immense bonheur pour moi. Maintenant que cette nouvelle chance est entre mes mains, j’ai enfin la possibilité de faire un discours qui exprime mes émotions et mes pensées. D’autre part, je pourrai aiguiser mes compétences afin de viser toujours plus haut. Sortir de ma zone de confort, est un de mes objectifs et on m’a offert des portes ouvertes a travers cette promotion. Ce moment restera dans mes pensées pour toujours, comme une chance pour surmonter mes peurs, nourrir ma motivation et m’encourager à travailler plus afin d'atteindre mes objectifs. Après 14 ans d’études, d’apprentissage et d’expériences de toutes sortes, j'aimerais laisser une trace de mon passage dans notre chère école. Cette école qui m'a tant donne. Je voudrais repartir, avec mes camarades et mes professeurs, la ou tout a commencé. Étape par étape, je voudrais plonger dans mes souvenirs et me rappeler tout ce qui m'a été offert. Commémorer ces moments, serait le moins que je puisse faire pour exprimer ma gratitude a mon école qui m'a portée dans ses entrailles comme une seconde maman. Elle m'a appris l'amour, le respect, l'amitié, la responsabilité, et le sens de la famille. Il est important pour moi, que ce discours puisse inciter mes camarades et mes amis a revivre leurs meilleurs souvenirs et leurs plus belles expériences avec nostalgie, certes, mais sans l'aide d'un album photos ou de vidéos. Juste avec des mots qui portent une infinité de significations et d'histoires.

Rashed AlMarri
Gr.12B, Al Mawakeb Al Barsha

“You have brains in your head. You have feet in your shoes. You can steer yourself any direction you choose.” Who doesn’t love Dr. Seuss? And what a great way to simply say that you really are the one who controls the path you choose. As soon as I was chosen to audition for the 2nd tryouts and was able to thank the school that has provided me with so much, I knew I was on the right path. It did, however, feel bitter sweet. Sweet, for I would finally be able to thank my fellow graduates, teachers, heads of sections, principal, and Al Mawakeb for shaping my path to success… I’m proud and honored to call Al Mawakeb my second home. Family… not only is it one of the school’s core values, but it’s rooted in everything that we do here. I have to admit, this is my third year, but I have never felt more at home or more part of a loving and caring family. The bitterness comes from the realization that I will be graduating and leaving school. Caps, gowns, and awards mean nothing to me at this point. What really matters is time - the time I spent at Al Mawakeb and the time I have left with my second family. It is time to say goodbye. I may be leaving, but a part of me will always exist in those halls. Our paths may diverge, but the memories made will be the ones that I will carry with me for the rest of time.

Mohammad Ghanim
Gr.12B, Al Mawakeb Al Garhoud

تدق ساعة الوداع، والقلب في حيرة بين حزن وشوق وحنين، حنين لسنوات وأيام قضينا فيها أجمل أوقاتِ حياتنا على مقاعد وطاولات من خشب حديد. حزنٌ على فراق أحبّة. وشوق لمستقبل واعد جديد ... نزاع بين بسمة ودمعة ووجهي عليه الدّليل ... مدرستنا، دخلناك، وكنّا بعدُ أطفالًا.. وها نحن نسوة ورجال.. من أبوابك بإذنك خارجون. وداعا يا مدرستي، وداعًا يا إخوتي وأخواتي، وداعا يا معلميّ .. وداعا لدفتر العلامات.. وداعا لطابور الصباح، وداعا لفرحة غياب أستاذ، وداعًا للمشاكسات، وداعًا لأسماء حفرناها على مقاعد الذكريات.. وداعًا لطاولة الدراسة، وداعا للطباشير، وداعا لساحة تحملُ من الذكريات الكثير، وداعا لصفحة ُتطوى، وداعا، يا مواكب... لكل أب لكلِّ أمٍ بابن أو ابنة فخورين، ولكل معلم معلمة ولكل مدير، شكرًا، فبفضل جهودكم ونصحكم ودعمكم المستديم، ها نحن نخطو خطوة أولى على درب مستقيم. وللمعلمين شكر خاص، فمن علّمني حرفا صرت له عبدًا. لك يا مدرستنا فالقلب مجلس كبير، إنه الوفاء الذي نحمله في قلوبنا العامرة، وستفخرين، بنا، خرجي جامعات متميزين نصدق لك العهد والوعد، ونشهد العالم أجمع أنِ اليوم يتخرج من المواكب طلاب متفوقون. وداعا يا مدرستي.. لك منّا كلُّ الشكرِ والتقدير

Hiba Saeed
Gr.12A, Al Mawakeb Al Barsha

We are graduating! It is a great privilege for me to be standing here in front of you on behalf of my classmates to express the happiness and delight that we feel in our hearts today. Can you believe it? 14 years ago, we walked into the classroom, nervous, uncertain, and frightened at the thought of the new chapter we were about to start and the unfamiliar faces that stared back at us. Now, at the end of this particular story, we are embarking on a new chapter, containing undiscovered friends and unforeseen adventures. As Charles Dickens once said, “It was the best of times. It was the worst of times.” High school is not always easy, but it’s the people you surround yourself with that make it special. What I realized when writing this is that it is not the building that is important but the people that make it feel like home. I will always remember Al Mawakeb School, not as a physical school building, but as a community that has taught me to aim high and strive for greatness. Now that we have passed the challenges of high school, it is time to move on to a bigger feat: University! The lessons we have learned in class will help us get through the next stage, but we also need to remember that school is a microcosm for life. It teaches us that hard work pays off, that there is more to learning than memorizing equations, that what we do outside the classroom is just as important as what we do inside, and that the friends we make are the glue that keeps us together. High school has taught us that the grades we earn aren’t as important as the education we receive. We earn a grade for taking a math test. We get an education when we understand the mathematical models that help us fly. We earn a grade for writing an English essay. We get an education when we understand that words are poems, and language is music. William Shakespeare once said, “Some are born great, some achieve greatness, and some have greatness thrust upon them.” The education we have received at Al Mawakeb ensures that all of us will achieve greatness. I urge you all to dream and to dare. As we walk off into the wider world today, let us not forget the responsibility that we carry both as ambassadors of AMSI, members of this community, and citizens of the world. We are all about to write a new chapter in each of our books. Shall we turn the page together?

Rahaf El Ghosin
Gr.12C, Al Mawakeb Al Garhoud

Mesdames et messieurs, Pour commencer, j’aimerais vous dire combien il est important pour moi d’être dans cette deuxième audition. Je dois vous avouer que je suis la première à être surprise par ma performance. Mais d’autre part, je ressens une grande gratitude car notre école nous a toujours habitués à aller chercher au fond de nous-mêmes, ce que nous sommes réellement. Al Mawakeb nous a encouragés à relever le défi, à trouver le courage et la force d’affronter toutes les situations et, d’en sortir grands et forts. Pour moi, Al Mawakeb n’est pas seulement mon école, cette école où j’ai passé les plus belles années de ma vie, c’est aussi ma famille, ma maison. C’est une famille où tout le monde trouve sa place. Quand je suis arrivée, il y a huit ans, j’avais peur et mes appréhensions étaient nombreuses. Mais aujourd’hui, je suis une personne heureuse et sereine car Al Mawakeb m’a aidée à développer ma confiance en moi! Pour toutes ces raisons, je voudrais représenter cette belle communauté et je souhaite vivement être choisie pour parler au nom de mes camarades et amis de la promotion deux mille dix-huit, le jour de la cérémonie de remise des diplômes.



Marc Eid
Gr.12D, Al Mawakeb Al Barsha

Mesdames et Messieurs, Je suis très ému et honoré d’être devant vous pour une deuxième fois. Quand j’ai su que j’ai le privilège d’être devant vous pour ce deuxième tour, un sentiment de fierté m’a envahi. La fierté d’avoir la chance de parler de ma chère école au nom de tous mes camarades. Cette école qui nous a pris par la main depuis la maternelle jusqu’à ce jour! De la timidité à la confiance! Du doute à la certitude! Là où la joie et la réussite sont les dominantes, là où la peur et l’incertitude n’ont aucune place. Et tout cela c’est grâce à nos professeurs et nos administrateurs, leur support, leur tendresse, leur enthousiasme et leur créativité. Ils nous ont transmis le savoir et les connaissances durant toutes ces années d’études et de travail laborieux, en nous invitant à embarquer avec force vers un nouveau monde. Un monde couronné de succès, d’évolution et d’innovation… Nous aimerions bien exprimer nos profondes gratitudes à tous ceux qui nous ont accompagnés durant tout ce parcours pour devenir les jeunes d’aujourd’hui. Ces jeunes prêts pour une nouvelle vie, nouvelles responsabilités et un futur passionnant. Nous quittons notre deuxième famille, c’est un départ inévitable!

Tala Ashiira
Gr.12C, Al Mawakeb Al Garhoud

أساتذتي المحترمين زملائي الأعزاء السّادة الحضور لقد كانت لحظة مميزة وعظيمة، تلك التي تم اختياري فيها لإلقاء هذه الكلمة، فقد غمرتني السعادة، وعشت في غبطة وفرح لا يوصفان، كيف لا وأنا أقف الآن بينكم كي أبثَّ مشاعري وأحاسيسي بهذه المناسبة التي من الصعب أنْ تتكرّر. بالتأكيد هو موقف جميل، وإحساسٌ خاص عشته وأنا أتلقى هذا الثناء، وهذا التقدير الذي أضعه وساما على صدري ، وتاجا على رأسي، فالتميز لا يأتي صدفة ، والاختيار لايأتي عفو الخاطر، وهذا أمرٌ جعلني أحس بكل مشاعر الفخر والاعتزاز من جهة ، وأيضا بكل مشاعر الاحترام والتقدير لمن منحني هذه الثقة وميّزني من بين عشرات المنافسين الطامحين لنيل هذا التكليف الخاص والمميز. إنّ ما أتمناه حقيقةً وفعلًا، أن أكون بحجم هذا الاختيار، وأن أكون قادرةً.. الآن وفي المستقبل على تمثّل هذه القيمة، وأرجو أن أحقق ما تأمّل مني أساتذتي في اختيارهم الذي سأظل أشكرهم عليه شكرا لا ينتهي ، وسأبقى ممتنة لذلك عسى أن أكون عند حسن ظنهم بي. أعزائي من الصعب الإجابة بدقة عما يجول في خاطري، وعن الذي يجعلني سعيدة وأنا أقدم كلمتي هذه الآن ، لكن بالتأكيد أستطيع الاختصار بكلمة واحدة هي ( الوفاء) الوفاء لمدرستي الحبيبة التي قضيت فيها سنوات كانت مليئة بالجد والعمل، والعلاقات الطيبة مع زملائي الطلبة، ومع أساتذتي المحترمين الذين لم يقصروا في تقديم علمهم وتوجيههم السليم لنا، مما أوصلنا لهذه الفرحة التي هي حلم كل طالب وطالبة. وكذلك أحببت تقديم كلمتي هذه لرغبة خاصة بي، وهي رد الجميل لمدرستي وأساتذتي، فأنا أحب المشاركة في مثل هذه المناسبات التي تعبر عن مدى الارتباط الوثيق بيني وبين كل نشاط ممتع ومفيد، سواء أكان علميا ثقافيا أو ترفيهيا، نظرا للفوائد الكبيرة التي تعود إلينا منه. وختاما.. صدق الحديث النبوي الشريف الذي يقول : "لا يشكر الله من لا يشكر الناس" لذلك أتوجه بكلمات الشكر والاحترام لكم، وأتمنى التوفيق والتميز للجميع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






Reem Mohammad
Gr.12A, Al Mawakeb Al Garhoud

Ever since I realized that gratitude needs to be expressed with all fears cast aside and vulnerability held with pride, it has been my dream to be able to speak on behalf of my graduating class to express just how thankful I am for all the years that have passed. When I first came to Al Mawakeb, I was a foreigner who didn’t speak any of the three basic languages; this left me feeling scared and left out, yet I was still welcomed with open arms and warm smiles, and over the years I have been able to succeed and find a place to belong to on account of every person that’s ever entered my life, those whom I’ve grown apart from and those whom I’ve grown closer to. Today, we take another step towards a new future with curious spirits and hopeful dreams. To our teachers, we say thank you for the lessons you’ve taught, the experiences we’ve shared and the eternal bond you’ve forged with us, and I hope we made you proud and that the trouble we caused was all worthwhile. Growing up is never easy, but, in a world of infinite possibilities, we have had the chance to experience a truly memorable chapter in our lives. Al Mawakeb has been a challenge and a blessing in countless ways, and we couldn’t be more grateful for having spent years of our lives here where friendship and togetherness guide us every step of the way, where truths lay hidden waiting to be found, and where the unique familial bonds are formed. As we look forward, we must never forget our past, for it is our origin. The good and the bad all merged into the beautiful being that is all of us.

Bakhita AlNoobi
Gr.12A, Al Mawakeb Al Garhoud

أساتِذتنا الأفاضل زملائي و زميلاتي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته لم اشعر بالخوف طوال تلك السنين التي مرت سريعًا كالحلم السعيد ، كخوفي عندما كنت أنتظر لحظة وصول دوري لألقي الخطاب أمام لجنة التحكيم، لكن كل ذلك الخوف والارتباك زالا حينما فتحت باب القاعة ، أخذتني الذكريات إلى أول يوم لي في المدرسة، في ذلك الوقت كان كل شيء حولي يبدو غريبًا و مخيفًا، شعرت بالغربة وأنا في وطني إلى أن فتحت باب الصف واحتضنتني المواكب بحضنها الدافئ، فهي بيتي الثاني ..علمتني المواكب معنى الأسرة، الحب، المسؤولية، العطاء علّمتني أن أسير دائمًا على درب النجاح مثل سيرها على خطة والدنا الشيخ زايد رحمه الله إلى يومنا هذا . أريد أن ألقي الخطابَ في حفلِ تخرجنا أولاً لكي أشكر معلمِيَّ ، ومعلماتي و زميلاتي على دعمهم الدائم لي وتحفيزهم على فعل الأفضل للوصولِ الى حُلمي الكبيرالذي سيبتدي تحقيقه بعد خروجي من مدرستي، فأنا عشت وكبرت في هذا المكان، فتحت عيني على المواكب التي أعتبرها جزءًا مني كما أني جزء منها، لقد جاء الآن الوقت الذي نردُ فيه لها الدين؛ بأن نستمر في الجد والاجتهاد و العطاء و أن نكون في حسن ظن الجميع . عندما سمعت أني تأهلت إلى المرحلةِ الثانية، قبلت أن أتحدى نفسي للوصول إلى الحلم الذي طالما حلمت بتحقيقه





Rakiel Bachour
Gr.12F, Al Mawakeb Al Garhoud

When I first received the news, an overwhelming feeling of joy and gratitude overcame me. I’m not ashamed to say that the emotion of shock rushed through my body as well. I’m not necessarily insecure, but I think it’s safe to say that I wasn’t expecting to get chosen even though I very well deserve it. I was very indecisive and unsure whether or not I should tell my parents or surprise them. I settled with the decision to inform them, and I sure am glad I did because the glow in their eyes was genuinely a priceless image I’ll never forget; it eliminated any doubt or fear I had. I want to speak at the graduation ceremony because I want to stand out among my fellow graduates. This opportunity has allowed me to discover a lot about myself and what I’m capable of doing. After years of late nights and dry eyes, this experience is somewhat of a reward for me. I feel like this is a night I’ve worked hard for my entire life, and a night where I get to celebrate my efforts. Most importantly, I wish to speak at the graduation because I think it’s fair to say that I’ll be speaking on behalf of everyone sharing this memorable and course-changing evening with me. This speech is the beginning of many more to come, and even if I don’t get the chance to do this, I know it’ll be because others have worked just as hard to get to where I am now. I feel honored, and whatever happens next will in no way deter me from chasing after my best self.

Ghazal Saeed
Gr.12A, Al Mawakeb Al Barsha

بسم الله الرحمن الرحيم وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ (40)
تعود بي الذاكرةُ إلى سنينَ مَضَتْ ..
سنينَ حَفَرَتْ في القلب أجملَ الحكايات
..بأحرفٍ من ذهب .. و بأسطرٍ من نور
سنين ..غرست فيّ الأمل نحو غَدٍ منشود ..
أوّاهُ كيف أقوى على فِراق هذا المكان؟؟!!
فقد عشت في جَنَبَاته ذكرياتٍ خالدةً .. خلودَ التاريخ
فصوتُ الجرس يرن في أذني ..
و توجيهاتُ مدرِّساتي تَدُقُّ مسامعي..
و جَلَبةُ مشاركتنا في الفصول تطربني..
و تلك الساحة.. تلك الساحةُ التي طالما لهوْتُ بها مع صديقاتي..
و تلك الأدراج التي جمعتنا
و تلك الكتب التي علمتنا ..
و تلك الشقاوة التي أسعدتنا..
لحظاتٌ ..لم أتخيل مُضيَّها.
حينما أبتعد عن هذا المكان.... سيتغير الزمان..
يا ترى ..هل سأشعرُ بمثل هذا الحنان
الذي أُحسست به في المواكب؟
العبارات تتزاحم في مخيلتي..و الكلمات تتسابق إلى ذهني.. أيُّها أختار
وبأيِّها أبدأ حديثي..
وماذا عسايَ أن أقول .. فلأبْدأْ من تلك اللحظة التي استدعتني فيها مديرة قسمي، وأهدتني هذه البشرى ، بشرى انتقالي إلى المرحلة الثانية من إلقاء كلمة خريجي دفعتي، غمرني شعورٌ عارمٌ بالفرح، تراقصتُ حُبورًا... حلَّقتُ كعصفورٍ خلِّيَ سبيلُه فانطلق يحلِّق في الفضاء الرَّحب
وجاءت هذه اللحظة التي أقف فيها أمامكم اليوم ..أقفُ لأختصر سنواتٍ وأيًّامًا في بضعةِ أسطر ، لألخِّص حياةً عشتها بحلوها ومُرها في عدَّة كلمات، لأعبِّر في قليل من الجمل عن عظيمِ إجلالي واحترامي لكلِّ من ساهمَ في صناعة الشَّخصية الماثلة أمامكم، وما عباراتُ الامتنان والشكر إلا جزءٌ بسيطٌ من رد الجميل لتلك السنوات التي خلت من مواكب العطاء فابنة المواكب تفخرُ بالمواكب دائمًا وأبدًا.. بالمواكب التي خلقتْ منها صبيَّة مُحبَّةً للتحدِّي وتجربتي هذه تعد فرصتي الذهبية لخوض التحدي متمثِّلة قول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : "إذا كانت نظرتك إيجابية ، رأيت في التحديات فرصًا، وفي المستقبل نَجَاحاً " مواكبي.. اختلطت دُمُوعُ فرحتِي بِتخرُّجِي، بدموعِ حُزنِي لوداعِ أحِبّتِي، فِي غمضةِ عينٍ مرّت أيّامُنا، وهانحنُ اليوم نَجْنِي قِطافنا، ونودِّعُ أحِبتنا، والمكان الّذِي ضمّنا، فهذِهِ سُنّةُ الحياة، بِالأمسِ التقينا، واليوم افترقنا ..
وها هي الساعات تمر معلنة قرب رحيلي عن بستاني الحاني، بستاني الذي ضمَّني بحنانه..
وجنيت منه أطيب ثماره.. وارتويت من ينابيعه صافي مائه..
كيف لي أن أذهب وأترك جزيرتي الخضراء..التي لا تمل العطاء..فلقد عشت فيها أحلى اللحظات..جزيرتي مدرسة المواكب..
ذكرياتٌ كثيرة سأرويها عندما تكون الجلسة جلسة ذكريات، ولعلَّ أبهاها والتي لن يُزيلها مَرُّ السنين والتي تَبُثُ فيَّ لواعجَ الشوق والحنين، تلك الرحلة الرائعة إلى منطقة حتا حيث قضينا أياماً لا تنسى، مدّت في القلب جسوراً من المحبة والإخاء فكانت أوضحَ مثالٍ على أننا كنا وما زلنا وسنبقى أسرة واحدة نستظل بظلال العِلْمِ ونفترش الأُخوة بساطًا ونكافح من أجل رفعة هذا الصرح التعليمي الشامخ .. دمتم ودام عطاؤكم

Image
Transforming lives since 1979…